Update cookies preferences

News

زراعة الكيسة الأرُوميّة: ما الذي تحتاج إلى معرفته.

12/06/20

يُطلق على الكيسة الأرُوميّة مصطلح جنين في اليوم الخامس من الزراعة، عندما يصل عدد خلاياها إلى 120-200 خلية وتبدأ فعليًا في التمايز إلى الأَرومَة الغاذِيَة (الطبقة المحيطية التي ستشكل المشيمة لاحقًا)، وقطب الجنين (الكتلة الخلوية الداخلية التي تُشكل الجنين).



يُعد نقل الكيسة الأرُوميّة من طرق تقليل فرص الحمل المتعدد وما يصحبه من مضاعفات محتملة في أثناء الولادة والفترة المحيطة بها من دون التقليل من فرص النجاح.
تمكننا زراعة الأجنة وصولًا إلى هذه المرحلة من التفريق بين أفضل الأجنة المحتملة ونقل كيسة أرومية واحدة بشكلٍ انتقائي.



توفر عملية نقل الكيَس الأرومية العديد من المزايا. تكمن أهم هذه المزايا في اختيار أفضل الأجنة، حيث أنه وُجِدَ أن الأجنة التي تصل إلى مرحلة الكيسة الأرُوميّة لديها فرص أعلى في الزراعة وصولًا إلى الحمل المحتمل.

بالإضافة إلى ذلك، تتعافى بطانة الرحم من اندفاع الهرمونات وتكون أكثر تقبلا للأجنة في هذه المرحلة. كما أنه في هذا اليوم تتعافى بطانة الرحم من تأثير الهرمونات وتكون أكثر استعدادًا لاستقبال الأجنة.

يكمن عيب هذه الطريقة في عدم وصول جميع الأجنة إلى مرحلة الكيسة الأرومية، ما يعني عدم يوجد جنين يمكن نقله في بعض الأحيان. ومن الواضح أنه إذا حدث هذا الأمر وألغيت دورة الحيض، فإن المريضة ستتجنب تكلفة نقل الأجنة والعبء النفسي الناتج عن انتظار نتيجة اختبار الحمل الإيجابي دون جدوى.

ولذلك فإن هذه الطريقة مناسبة بشكل أساسي للأزواج الذين لديهم عدة أجنة متاحة. ومع ذلك، فهي طريقة بديلة لنقل الأجنة خاصةً للنساء اللاتي خضعن للعديد من محاولات غير الناجحة لنقل الأجنة في اليومين الثاني والثالث، أو في حالة وجود عامل ذكوري شديد؛ حيث أنها توفر مؤشرًا أفضل لجودة الجنين.



في وحدة الإنجاب بالمساعدة في Assissting Nature، ندير برنامجًا ناجحًا للغاية في زراعة الكيسة الأرومية ونقل الأجنة، والذي يمكنك معرفة المزيد عنه من فريق خبراء أمراض النساء وأخصائيّ الأجنة لدينا.

إيفي تيموثيو، حاصلة على درجتي البكالوريوس والماجيستير 

أخصائية أولى لعلم الأجنة السريري ومديرة المختبر

تاتيانا تشارتوماتسيدو، حاصلة على درجتي البكالوريوس والماجيستير

أخصائية علم الأجنة السريري


Espa