Update cookies preferences

اختيار الحيوانات المنوية
الحقن المجهري (حقن الحيوانات المنوية المنتقاة حسب البنية داخل السيتوبلازم-IMSI)

تشتمل تقنية الحقن المجهري (IMSI)، أي حقن الحيوانات المنوية المنتقاة حسب بنيتها داخل السيتوبلازم، على تكبير صورة الحيوان المنوي 6600 مرة، ما يُمكّن أخصائي الأجنة من اختيار أكثر الحيوانات المنوية صحةً وأفضلها بنيةً. تسهم تقنية الحقن المجهري في تحسين معدل النجاح في الحالات التي تنطوي على اختلالات في بنية الحيوانات المنوية. بناءً على الدراسات، فقد ثبت أن هذه الطريقة يمكنها أن تؤدي في النهاية إلى تحسين نتائج معدلات الإخصاب وجودة الجنين وبالتالي معدلات الحمل.

بالإضافة إلى ذلك، الحقن المجهري هو من التقنيات المفيدة للأزواج الذين يعانون من العقم غير المبرر.

الحقن المجهري الفسيولوجي (حقن الحيوانات المنوية فسيولوجيًا داخل السيتوبلازم – PICSI)

في الطريقة التقليدية للحقن المجهري، يقيم أخصائيو الأجنة الحيوانات المنوية ولا يختارون سوى أفضلها، وذلك وفقًا للمعايير الدولية للبنية والحركة دائمًا.

علاوةً على ذلك، تعد القدرة على ربط حمض الهيالورونيك معيارًا آخر لاختيار الحيوانات المنوية في الحقن المجهري الفسيولوجي.

على وجه التحديد، يجب استخدام أطباق بتري التي تحتوي على وسائط استزراع خاصة مع حمض الهيالورونيك. عند إضافة عينة السائل المنوي، لا يتم اختيار سوى الحيوانات المنوية ذات الجودة الأفضل من حيث الارتباط بالحمض، ونتيجةً لذلك، يتم اختيارها من قبل أخصائي الأجنة لاستخدامها في التلقيح الدقيق. تعتمد هذه التقنية على مبدأ أن حمض الهيالورونيك موجود بشكل طبيعي في المادة المحيطة بالبويضة ويلعب دورًا مهمًا في اندماج البويضات والحيوانات المنوية. وبالتالي، من المتوقع أن تنضج الحيوانات المنوية التي تتسم بقدرتها على الارتباط بحمض الهيالورونيك مع انخفاض معدل حدوث الاختلالات الصبغية. هذه الطريقة مفيدة في حالات الفشل بعد محاولات الحقن المجهري السابقة أو انخفاض معدلات نجاحها، وفي الأزواج الذين يعانون من انخفاض جودة الأجنة أو عدم تطور الأجنة بشكل كاف، وكذلك في حالات الأزواج الذين يعانون من الإجهاض المتكرر أو الذكور الذين تم تشخيصهم بالعقم وارتفاع معدل تجزئة الحمض النووي للحيوانات المنوية (DFI).

مؤشر تجزئة الحمض النووي (DFI)

DFI هو اختبار يقدر النسبة المئوية لتفتيت الحمض النووي للحيوانات المنوية. كانت التجزئة- أي تقسيم الحمض النووي- محور العديد من الدراسات، وقد ارتبطت بضعف تطور الأجنة، وانخفاض معدلات الزرع والحمل، وحالات الإجهاض، لا سيما عندما تتجاوز معدلات التجزئة عتبة 30%. تحدث تجزئة الحمض النووي عادةً في الحيوانات المنوية التي تتسم بضعف حركتها وبنيتها غير الطبيعية. ومع ذلك، فقد لوحظت نسب مرتفعة في عينات الحيوانات المنوية التي تُظهِر معلمات طبيعية، ما يشير إلى وجود علاقة بين تجزئة الحمض النووي للحيوانات المنوية وحالات العقم غير المبرر.

قد ترجع التجزئة إلى العديد من العوامل الخارجية، مثل: التعرض للمواد البيئية والسامة والتدخين والعمر والتعرض لدرجات الحرارة المرتفعة والعلاج الكيميائي وغيرها، بالإضافة إلى العوامل الداخلية في أثناء تكوين الحيوانات المنوية. يوصى بإجراء اختبار DFI للرجال الذين يعانون من الحيوانات المنوية غير الطبيعية ونتائج التحاليل التي تظهر مشكلات السائل المنوي، وفي حالات الأزواج الذين يعانون من الإجهاض المتكرر والأجنة ذات الجودة المنخفضة أو انخفاض معدلات تكوين الكيسة الأرومية بعد علاجات التلقيح الصناعي السابقة.

FERTILE®

الآن، تعتمد تقنيات الاختيار المتقدم للحيوانات المنوية المستخدمة في تقنيات التلقيح بالمساعدة (الحقن المجهري، التلقيح الصناعي، الإمناء) على أنظمة تحاكي البيئات الطبيعية.
بناءً على هذه الفكرة، صُممت مجموعة أدوات Fertile®. تمر الحيوانات المنوية عادةً عبر “قنوات دقيقة” من المخاط في الجهاز التناسلي الأنثوي بحثًا عن البويضة. تحتوي مجموعة الأدوات هذه على شريحة زجاجية خاصة بها ممرات صغيرة تحتوي على محلول خاص مع نقطة دخول ونقطة خروج.
يتم وضع عينة الحيوانات المنوية في المدخل، ولا تمر عبر القناة إلى المخرج سوى الحيوانات المنوية ذات الحركة الجيدة، والتي يتم اختيارها.
تحاكي التقنية المذكورة أعلاه المسار الطبيعي للحيوانات المنوية من عنق الرحم إلى تجويف الرحم. يؤدي استخدام هذه التقنية الجديدة للانتقاء إلى تجنب التقنيات التي تتضمن الطرد المركزي والتقليب، والتي تدمر الحيوانات المنوية. بالإضافة إلى ذلك، فإن الحيوانات المنوية التي تصل إلى نقطة الخروج – وبالتالي يتم اختيارها – تتسم بجودة بنيتها، وانخفاض مستويات أنواع الأكسجين التفاعلية لديها – والتي تؤثر سلبًا على الخلايا – وانخفاض مستويات تجزئة الحمض النووي لديها مقارنةً بعينة الحيوانات المنوية الأصلية.

Share this video

assisting nature
assisting nature
Espa