Update cookies preferences

حضانات الجيل الجديد

الحضانات المنضدية

الحد من إجهاد الأجنة عامل رئيسي في نجاح الحضانة.

تتمتع حضانة G210 بالعديد من الخصائص التي تضمن ظروف الزراعة الأكثر ملاءمةً للجنين.

نظرًا إلى بيئتها فائقة الاستقرار، فهي تضمن فورًا استعادة تدفق الغازات والتحكم في درجة الحرارة، وهو ما يضمن أن تكون ظروف الزراعة، بما في ذلك مستوى الحموضة، مستقرةً.



تضمن فلاتر VOC وHEPA14 وUV هواءً فائق الجودة في غرفها. وهي تضم عشر غرف فردية تقلل إلى حد كبير من الاضطراب البيئي الدقيق للأجنة.

يضمن نظام التدفئة المتقدم في حضانة G210 مستويات تدفئة متسقة في كل الغرف، مع توزيع متساوٍ للحرارة في كل جوانب الغرفة ومستشعرات مستقلة للحرارة في كل غرفة لضمان التحكم السريع والدقيق في درجة الحرارة. يستند تدفق الغازات في حضانة G210 إلى خوارزمية تضمن الدقة والاستقرار. يتيح نظام خلط الغازات المتقدم المدمج الضبط الدقيق لتركيز الغاز حسب المستويات المرغوبة، ويضمن نظام تدفق الغاز التوزيع المتساوي لتدفق الغاز في أنحاء غرف الأفران. إنها قائمة على الرطوبة البيئية، وبذلك تقلل إلى حد كبير من خطر نمو الفطريات والتلوث. تتميز بمستويات عالية من أمان الاستخدام بفضل الحماية التي توفرها رموز الوصول والتي تمنع الأفراد غير المصرح لهم من الوصول إلى إعدادات الحضانة. معايير مراقبة شاملة لكل غرفة فردية بشكل منفصل، وتحليل رسومي للظروف داخل الخلايا طيلة فترة المزرعة، وهو ما يتيح المراقبة المستمرة من قبل أخصائيّ الأجنة.

تضم حضانة G210 نظام تنبيه متقدم يتفاعل سريعًا مع التغيرات داخل الحضانة من خلال رسائل إنذار سمعية وبصرية يمكن توصيلها بنظام تحكم مركزي وإخطار طاقم المختبر من خلال الرسائل النصية والبريد الإلكتروني لحل المشكلات فورًا.

حضانات التصوير على فترات

يُعد توفير الظروف المثالية لزراعة الأجنة من بين العوامل الأكثر أهميةً في تحديد بقائها على قيد الحياة ونموها. يتم الحفاظ على تلك الظروف في حضانات خاصة تتيح التحكم في المقاييس الجوهرية واستقرارها باستمرار، مثل درجة الحرارة ودرجة الحموضة والرطوبة وتركيزات الأكسجين وثاني أكسيد الكربون في الجو المحيط بالجنين. وكذلك، فإن التزجيج والتلقيح ونمو الأجنة يتطلب ملاحظتها بالمجهر، ويتطلب ذلك بالطبع إخراجها من الحضانة. رغم الفترة الوجيزة التي تمضيها الأجنة خارج الحضانة، تظل الأجنة في أقل مستوى ممكن من المؤثرات غير المرغوبة، لكن ذلك يخل باستمرارية ظروف تطورها المثالية.



وفر تطوير حضانات التصوير على فترات مؤخرًا نظامًا جديدًا لزراعة الأجنة. يجري تجهيز حضانات التصوير على فترات بنظام فيديو داخلي يتيح مراقبة تطور الأجنة. يتم التقاط صور للجنين خلال فواصل زمنية منتظمة وتعرض على كمبيوتر مخصص لذلك عن طريق برنامج مناسب.

 يتيح ذلك المراقبة المستمرة والدقيقة للأجنة بالتفصيل بين وقت التلقيح ونقل الأجنة، وذلك من دون الحاجة إلى إخراج الأجنة من الحضانة بالطبع.

تهدف تلك التقنية الجديدة، بطبيعة الحال، إلى الحفاظ على الظروف المثالية للأجنة بصفة مستديمة. وبالتزامن مع ذلك، تتيح حضانات التصوير على فترات التسجيل الدقيق للحظة ظهور النوى الأولي وبدء انقسام الخلية. ونتيجةً للمراقبة المستمرة لتطور الأجنة، يمكن كذلك لأخصائيّ الأجنة حاليًا الاعتماد على بيانات التغيرات البنيوية لتقييم الأجنة. والهدف النهائي هو بالطبع انتقاء الجنين الأكثر ملاءمةً للنقل بغرض تحقيق الحمل.

Share this video

assisting nature
assisting nature
Espa