Update cookies preferences

تشخيص الخصوبة لدى الذكور

يشمل تشخيصنا الكامل لخصوبة الذكور الاختبارات والفحوصات التالية:

  1. التاريخ الطبي: الحمل السابق، واختباء الخصيتين، والإصابات بالعدوى في مرحلة الطفولة، وداء السكري، والسرطان، والتدخين، والأدوية، ومعدل الجماع أو الخصوبة، جميعها جوانب حاسمة في تقييم قدرة الرجل على الإنجاب.

  2. تحليل السائل المنوي: تحليل السائل المنوي هو العملية الأكثر شيوعًا فيما يتعلق باختبار الخصوبة لدى الذكور وتحديد وجود عامل يسبب العقم لدى الرجال. تُجمع عينة السائل المنوي في حاوية خاصة، ويفحصها فني المختبر تحت المجهر من أجل تقييم تركيز الحيوانات المنوية وتكوينها ومظهرها وحركتها. خلال تحديد عدد خلايا الحيوانات المنوية، يفحص أخصائي الأجنة أيضًا ما إذا كان تركيز الحيوانات المنوية أعلى أو أقل من 15 مليون خلية منوية لكل مليلتر من السائل المنوي.

  3. إذا تبين أن عدد الحيوانات المنوية منخفض، فمن المحتمل أن يطلب أخصائي طب الإنجاب في Assisting Nature إجراء اختبارات هرمونية، مثل: مستويات هرمون التستوستيرون والهرمون المنبه للجريب والهرمون المنشط للجسم الأصفر والهرمون المنبه للغدة الدرقية والبرولاكتين في الدم.

  4. ثمة اختبارات وراثية تُجرى عادةً عندما يكون عدد الحيوانات المنوية أقل من 1 مليون/ ملليلتر، وهي اختبارات النمط النووي ونقص الكروموسوم Y (الحذف الصغير لكروموسوم Y) وطفرة التليف الكيسي.

  5. ستخضع بعد ذلك لفحص الصَّفَن بالموجات فوق الصوتية للكشف عن آفات الخصية بما في ذلك البروستاتا أو انسداد الأنابيب المنوية.

  6. قد يُستَخدَم تحليل البول ومزرعة السائل المنوي في فحص كرات الدم البيضاء، وهي من مؤشرات وجود عدوى محتملة.
    سيوضح تحليل البول أيضًا احتمال وجود الحيوانات المنوية في البول باعتباره علامة على وجود مشكلة في القذف تسمى القذف المرتجع.

  7. قد تُجرى بعض الاختبارات الإضافية مثل تجزئة الحمض النووي وتحليل السائل المنوي بتقنية التهجين الموضعي المتألق، والتي توضح ما إذا وجد تلف وراثي في كل حيوان منوي.

  8. نادرًا ما يُجرى اختبار التَراصّ تحت المجهر لفحص ما إذا كانت الحيوانات المنوية تتجمع معًا (حيث يمنع تكتل الحيوانات المنوية تحركها عبر مخاط عنق الرحم).

  9. يُجرى بالمثل اختبار الإجهاد التأكسدي للحيوانات المنوية في حالات العقم غير المبرر أو بعد فشل عمليات التلقيح الصناعي.

  10. وأخيرًا، يتم شفط عينات بالإبر الدقيقة وتؤخذ خزعة من الخصية بتقنية microTESE في حالات فقد النطاف مع تجاوز معدلات نجاح استرجاع الحيوانات المنوية لنسبة 50% باستخدام إنزيمات معينة.

Share this video

assisting nature
Espa